منصة مدرستي التعليمية

تعبير عن البيئة والمحافظة عليها

موضوع تعبير عن البيئة والمحافظة عليها من أهم المواضيع المطروحة على الساحة في الآونة الأخيرة، نظراً لتزايد الأمراض والأوبئة المدمرة في كافة المجتمعات بلا اسثناء، فلقد خلق الله -سبحانه وتعالى- الإنسان بغرض تعمير الأرض والعيش بها والمحافظة عليها وصيانتها من كل شر، ولكنه وللأسف الشديد لم يلتزم بهذا الغرض السامي، بل واتجه إلى تخريبها وتلويثها دون عقل أو تفكير، لذا سيتضمن هذا المقال استعراض موضوع تعبير متكامل عن البيئة وأهمية الحفاظ عليها بشيء من التفصيل والتوضيح.

كيف أكتب موضوع تعبير

لكي يستطيع الفرد بأن يحقق نجاحاً باهراً وملحوظاً في كتابة موضوع تعبير ثري ومفيد، فلابد إذاً وأن يحرص على الالتزام بالشروط والقواعد الصحيحة التي يتركز عليها كتابة المواضيع بشكل عام، وفيما يلي سوف يتم استعراض العناصر الأساسية التي يستند إليها موضوع التعبير السليم في كتابته وصياغته:

عناصر موضوع التعبير: تعبر عن تلك المحاور الهامة التي سيتم تناول الموضوع من خلالها بمزيد من الشرح والتوضيح.

مقدمة موضوع التعبير: تأتي هذه المقدمة بمثابة تمهيد بسيط للإلمام بأهم الأفكار والمعلومات التي تدور حول الموضوع بشكل عام.

صلب موضوع التعبير: يشير إلى الجسم الرئيسي للموضوع، والذي يتم فيه استعراض كل عنصر على حدى بشيء من التفصيل.

خاتمة موضوع التعبير: تمثل تلك العبارات البسيطة التي يقوم الفرد بإدراجها لاختصار كافة الأبعاد والمحاور التي تطرق إليها في صلب الموضوع.

عناصر موضوع تعبير كتابي عن البيئة والمحافظة عليها

يستند أي موضوع تعبير في البدايات إلى مجموعة من العناصر الأساسية التي سيدور الحديث حولها بالمزيد من الشرح والتوضيح في صلب الموضوع، وبتطبيق هذا الأمر على موضوع البيئة والمحافظة عليها، فسنجد بأن هذا الموضوع الجوهري يرتكز على عدد من العناصر المحورية الهامة التي تتمثل في كل من:

ما هي البيئة؟
أنواع التلوث.
مصادر تلوث البيئة.
نتائج التلوث البيئي.
كيف تحافظ على البيئة؟
أوامر الدين في الحفاظ على البيئة.
أهمية الحفاظ على البيئة.

مقدمة موضوع تعبير عن البيئة والمحافظة عليها

لقد خلق الله -سبحانه وتعالى- الإنسان لكي يحيا ويتمتع بكافة النعم التي أوجدها له على سطح الأرض ولكي يحسن تعميرها وتأهيلها على النحو المطلوب، ولكن وللأسف الشديد بدلاً من أن يشكر الإنسان الله -عز وجل- على نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، قام بتدميرها واساءة استغلالها على النحو الذي أدى به في النهاية إلى الإصابة بمثل هذا القدر الكبير من الأمراض والأوبئة المميتة، فالبيئة حقاً هي بمثابة العجينة اللينة التي تستطيع البشرية بأن تشكلها وفقاً لتصرفاتها وأفعالها، فإن أحسنت استغلالها مواردها صلحت، وإن أساءت استخدامها فسدت وأفسدت المجتمع بأكمله، ذلك الأمر الذي يثبت في النهاية أهمية وضرورة المحافظة على البيئة بشكل عام.

موضوع تعبير عن البيئة والمحافظة عليها

يأتي الآن الدور الرئيسي لاستعراض صلب الموضوع الخاص بالتعبير عن البيئة وأهمية المحافظة عليها، حيث سيتم هذا الأمر بالفعل بشكل تفصيلي وكامل من خلال استعراض العناصر والأبعاد التي تم التعرض لها في الفقرات السابقة:

ماهي البيئة

إن مفهوم البيئة بالنسبة للإنسان يتخلص ببساطة شديدة في ذلك الإطار العام الذي يحيا به، والذي يشتمل في الوقت ذاته على مجموعة كبيرة من العناصر الطبيعية المتنوعة من ماء وهواء وتربة، علاوة على تلك المكونات الفرعية التي ينطوي عليها كل عنصر من العناصر الثلاثة السابقة، فالبيئة الطبيعية أو العالم الطبيعي حقاً هو ذلك المكان الذي تعيش به جميع الكائنات الحية وغير الحية على حد السواء، ذلك الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى التأثير بالسلب على كليهما، في حالة تعرض البيئة إلى أي مصدر من مصادر التلوث الخطيرة والمؤذية.[1]

أنواع التلوث

يشير مفهوم التلوث إلى تلك المواد أو المكونات الدخيلة على البيئة، والتي تؤدي إلى إحداث مجموعة كبيرة من التأثيرات السلبية على الإنسان وعلى النظام البيئي بأكمله، وللتلوث أسباب عديدة ومتنوعة، والتي يرجع غالبيتها بفعل الأنشطة التي تأتي من صنع الإنسان كعوادم السيارات ودخان المصانع والنفايات النووية وغيرها..، ويؤسفنا القول هنا بأن مصادر وأشكال التلوث قد تمكنت بالفعل من النيل من كافة المكونات الطبيعية المتواجدة في الكون مثل:

تلوث الماء: والذي ينتج من إلقاء النفايات في مياه البحار والأنهار أو التخلص من مياه الصرف الصحي بها.

تلوث الهواء: والذي يحدث بسبب عودام السيارات ودخان المصانع وحرق الوقود ودخان السجائر وغيرها..

تلوث التربة: والذي ينتج بشكل طبيعي نتيجة لاستخدام المبيدات الحشرية أو تعرضها للمطر الحمضي الناجم عن تلوث الهواء.

مصادر تلوث البيئة

هنالك العديد من المصادر والأنشطة الفعلية التي يقوم بها الإنسان، والتي تتسبب في الوقت نفسه بإحداث العديد من التأثيرات السلبية والخطيرة على النظام البيئي، وسوف تستعرض هذه السطور القادمة مجموعة من أهم ملوثات البيئة بشيء من التفصيل:

مصادر طبيعية: وهي تلك التي تنجم عن بعض الظواهر الطبيعية التي خلقها الله -عز وجل- مثل البراكين والزلازل والعواصف والصواعق وغيرها..

مصادر صناعية: وهي التي تنشأ بفعل عمل الإنسان ونشاطاته في البيئة التي يحيا بها مثل التخلص من النفايات بشكل غير سليم وعوادم السيارات ودخان المصانع واستخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية وغيرها..[2]

نتائج التلوث البيئي

مما لاشك فيه بأن التلوث البيئي بجميع أشكاله وأنواعه يستطيع بأن يتسبب بالفعل في إحداث الكثير من التأثيرات السلبية والأضرار الجسيمة سواء على صحة الإنسان أو على النظام البيئي بأكمله، ولعل من أهم هذه النتائج الملحوظة كل مما يلي ذكره:[3]

زيادة نسبة الإصابة بالأمراض الخطيرة والمميتة مثل أمراض الجهاز التنفسي والسرطانات والحساسية واضطرابات القلب وغيرها..
انقراض عدد كبير من الفصائل الحيوانية الهامة نتيجة موت كميات كبيرة منها بفعل التلوث أو التسمم.
تلوث التربة بفعل الأمطار الحمضية الناتجة من العودام والملوثات، وما يتبعه من فساد المحاصيل الزراعية وموتها.
زيادة نسبة الاحتباس الحراري وما يعقبها من أضرار ومخاطر جسيمة.

كيف تحافظ على البيئة

لكي يستطيع الإنسان بأن يحافظ على بيئته الفعلية، فلابد أولاً وأن يشعر بالمسؤولية تجاهها، وبأن يسعى حثيثاً لحمايتها من كافة الملوثات والأخطار التي تحيط بها من كل اتجاه، وإليكم عدد من السبل المساعدة للحفاظ على البيئة بشكل عام:[4]

المحافظة على جميع المصادر الطبيعية سواء من ماء أو هواء أو تربة من التعرض للتلوث بفعل المبيدات أو العوادم الخطيرة.
استخدام اللمبات الموفرة وطويلة الأمد نظراً لفاعليتها الملحوظة في التقليل من مخاطر الاحتباس الحراري.
الإكثار من زراعة الأشجار في كافة المناطق السكنية المحيطة بالأفراد للتقليل من نسبة التلوث.
مساعدة وتثقيف الآخرين في فهم أهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية التي منحها الله -عز وجل- للبشرية.

أوامر الدين في الحفاظ على البيئة

لقد أوصانا ديينا الإسلامي الحنيف بضرورة الحفاظ على البيئة، حيث أنه قد جعلها بمثابة أحد الواجبات الدينية الهامة المكلف بها كل فرد تجاه مجتمعه، ولقد ظهر هذا الأمر جلياً من خلال النصوص النبوية الشريفة التي أوصت مراراً وتكراراً بضرورة كف الأذى عن الطريق والحفاظ على كافة الموارد الطبيعية كتحريم التبول في الطريق أو في مصادر المياه المتنوعة كالبحار والأنهار، وذلك يأتي علاوة على حثه الدائم أيضاً على ضرورة الترشيد في استهلاك الموارد والمحافظة عليها قدر المستطاع.

أهمية المحافظة على البيئة

تتجلى أهمية المحافظة على البيئة في تحقيق كم كبير من الفوائد والمنافع المثمرة التي تعود بالنفع على الإنسان وعلى المجتمع بأكمله، ومنها على سبيل المثال:

الاعتناء بالموارد الطبيعية التي وهبنا الله -عز وجل- إياها، واستغلالها على النحو السليم.
حماية الحيوانات من مخاطر الانقراض.
تعزيز الحفاظ على صحة وسلامة الإنسان، ووقايته من التعرض للأمراض الخطيرة والمميتة.
التقليل من مخاطر التعرض للظواهر المناخية الخطيرة كالاحتباس الحراري والأمطار الحمضية وغيرها.
تعزيز مستويات الرفاهية في المجتمعات على نحو كبير وملحوظ.

خاتمة موضوع تعبير عن البيئة والمحافظة عليها

بعد الاطلاع على هذه العناصر والمحاور السابقة، نستطيع القول هنا بأن البيئة هي هبة الله -عز وجل- لنا، والتي يجب على كل إنسان بأن يبذل قصارى جهده للحفاظ عليها، ولصيانة كافة الموارد الطبيعية من التلوث أو التهدر، فالبيئة هي ذلك المكان الذي يضمنا جميعاً تحت لوائه، والذي إذ تعرض يوماً للخطر، فحينها ستتدمر البشرية بأكملها ومن عليها، لذا لابد وأن يدرك كل فرد هذه الهدية الثمينة التي يمتلكها، وبأن يسعى حثيثاً لحمايتها والدفاع عنها ضد أي شر.

وختاماً، تكون هذه المقالة قد استعرضت الحديث عن موضوع تعبير عن البيئة والمحافظة عليها بكافة العناصر والأبعاد الهامة التي يتضمنها، ذلك الأمر الذي قد تم بشكل تفصيلي بعدما تم الاطلاع على كيفية كتابة موضوع تعبير سليم من الأساس.

السابق
 من هو شكري صادر ويكيبيديا التاريخ الوظيفي السيرة الذاتية
التالي
من هو وديع الشيخ ويكيبيديا السيرة الذاتية

اترك تعليقاً